اللهم إني أتبرأ من حولي وقوتي والتجأ إلى حولك وقوتك. اللهم أعني ولا تعن علي، وأنصرني ولا تنصر علي، واهدني ويسّر الهدى لي. اللهم افتح لنا باب رزقك وبارك لنا فيه.

حقيقة خبر وفاة سعاد عبدالله

وفاة سعاد عبدالله: إشاعة تثير الجدل في الوسط الفني

حقيقة خبر وفاة سعاد عبدالله

في الأيام الأخيرة، انتشر خبر وفاة الفنانة الكويتية سعاد عبدالله على مواقع التواصل الاجتماعي، مما أثار حزن وقلق جمهورها وزملائها في الوسط الفني ولكن، هل هذا الخبر صحيح أم مجرد إشاعة؟

 من هي سعاد عبدالله؟

سعاد عبدالله هي فنانة كويتية من أصول عراقية، ولدت في مدينة البصرة في 2 سبتمبر 1950بدأت حياتها الفنية في سن صغيرة، حيث شاركت في المسرح المدرسي والتلفزيوني.

تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت عام 1979، وقدمت عشرات المسلسلات والأفلام والمسرحيات التي لاقت نجاحًا كبيرًا في الخليج والعالم العربي كما أنها تمتلك موهبة في الغناء، وشاركت في عدة أوبريتات وأغاني وطنية ورياضية. تزوجت من المخرج الكويتي فيصل الضاحي، وأنجبت منه ثلاثة أبناء.

 حقيقة خبر وفاة سعاد عبدالله

خبر وفاة سعاد عبدالله ظهر لأول مرة على موقع “الكتروني”، الذي نشر مقالًا يزعم أن الفنانة توفيت بسبب جلطة دماغية في 11 يونيو 2023 وأضاف المقال أن الخبر تم تأكيده من قبل زميلاتها في الفن، مثل هدى حسين وإلهام الفضالة.

وانتشر هذا المقال بسرعة على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصًا تويتر، حيث نعى المغردون الفنانة بكلمات مؤثرة.

ولكن، بعد التحقق من مصادر رسمية وموثوقة، تبيَّن أن هذا المقال مجرد إشاعة لا أساس لها من الصحة. فالفنانة سعاد عبدالله لم تصاب بأية جلطة دماغية، ولا تزال على قيد الحياة.

بل إنها نشطة فنيًّا، حيث تشارك في بطولة مسلسل “جارات” مع شجون الهاجري وإبراهيم الحربي، والذي سيعرض في رمضان 2023 كما أنها تحضر لعمل مسرحي جديد مع عبد الحسين عبد الرضا وسعد الفرج.

وقد نفت الفنانة نفسها هذه الإشاعة عبر حسابها الرسمي على إنستغرام، حيث نشرت صورة لها وكتبت: “الحمدلله على كل حال، أنا بخير ولا شيء يؤلمني، وأشكر كل من سأل عني واطمأن عليّ. أسأل الله أن يحفظكم من كل شر ومكروه” كما نفت زميلاتها في الفن هذا الخبر، مثل هدى حسين وإلهام الفضالة وشجون الهاجري، ووصفنه بالمؤسف والغير مسؤول.

 إشاعات سابقة عن وفاة سعاد عبدالله

ليست هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها سعاد عبدالله لإشاعات عن وفاتها. ففي عام 2014، انتشر خبر عن وفاة فنانة عراقية تحمل نفس اسمها، وهي سعاد عبدالله محمد، التي توفيت في بغداد بعد إصابتها بجلطة دماغية.

وقد تبادل بعض المغردين هذا الخبر دون التثبت من صحته، مما أثار البلبلة والحيرة. وقد نفت الفنانة الكويتية هذا الخبر حينها، وقالت: “أنا بخير، لكن هذه المرة أصابتني حزنًا شديدًا لأن المتوفية تحمل اسمي” .

وفي عام 2017، انتشر خبر آخر عن وفاتها في حادث سير مروِّع، وكان برفقتها شجون الهاجري التي تعرضت لإصابات خطيرة وقيل إن هذا الخبر تم تأكيده من قبل المخرج خالد يوسف. ولكن، تبيَّن أن هذا الخبر مزورًا، وأن المخرج خالد يوسف لم يصرح به أبدًا. بل إن حسابه على تويتر تم اختراقه من قبل مجهولين. وقد نفت شجون الهاجري هذه الإشاعة، وقالت: “أولًا أود أن أطمئن جمهور سعاد عبدالله أنَّ صحتها جيِّدة جدًَّا، ثانيًَّا أود أن أطمئن جمهور شجون الهاجري أنَّ صحتي جيِّدة جدًَّا” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *