اللهم إني أتبرأ من حولي وقوتي والتجأ إلى حولك وقوتك. اللهم أعني ولا تعن علي، وأنصرني ولا تنصر علي، واهدني ويسّر الهدى لي. اللهم افتح لنا باب رزقك وبارك لنا فيه.

سبب وفاة الأمير مشهور بن عبدالعزيز

سبب وفاة الأمير مشهور بن عبدالعزيز

توفي الأمير مشهور بن عبدالعزيز، الأمير الثاني والسبعون من أبناء الملك عبدالعزيز آل سعود، في الثامن والعشرين من يوليو عام 2021. وكان الأمير مشهور واحداً من أبرز الشخصيات السعودية، حيث شغل العديد من المناصب الحكومية في المملكة العربية السعودية.

حياة الأمير مشهور بن عبدالعزيز

ولد الأمير مشهور بن عبدالعزيز في مدينة الرياض عام 1935م، وهو الابن الثاني والسبعون للملك عبدالعزيز آل سعود. وتلقى تعليمه الأولي في الرياض، وحصل على العديد من الدورات التدريبية في الخارج. وقد بدأ الأمير مشهور حياته المهنية كضابط في الجيش السعودي، وعمل في العديد من المناصب الحكومية المختلفة في المملكة العربية السعودية، بما في ذلك وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للوزارة.

تفاصيل الوفاة

أعلنت العائلة المالكة في المملكة العربية السعودية وفاة الأمير مشهور بن عبدالعزيز في الثامن والعشرين من يوليو عام 2021. ولم يتم الكشف عن سبب الوفاة، ولكن من المرجح أن يكون الأمير مشهور قد توفي بسبب مضاعفات صحية.

سبب وفاة الأمير مشهور بن عبدالعزيز 3

ردود الفعل

تلقت وفاة الأمير مشهور بن عبدالعزيز تعازي كثيرة من العديد من الشخصيات السياسية والحكومية في المملكة العربية السعودية، بما في ذلك الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان. وقد وصف الأمير محمد بن سلمان الأمير مشهور بأنه “أحد أهم رجال الدولة وأحد أهم رجال العمل في المملكة العربية السعودية”.

نبذة مختصرة عن الأمير مشهور بن عبد العزيز.

هو أحد أمراء المملكة السعودية، من مواليد 1942 ميلادي، وهو ابن الملك عبد العزيز آل سعود، وأم الأمير مشهور بن مساعد عبد العزيز آل سعود هي نوف بنت نواف النوري الشعلان، حيث اشتهر الأمير بن مساعد عبد العزيز آل سعود بقدرته الواسعة على الأعمال التجارية التي ساهم بها بنفسه وطور ذاته بعدياً عن الأحوال السياسية التي كانت مشاركته بها قليلة، حيث درس الأمير بن مساعد عبد العزيز آل سعود تعليمه في الدولة البريطانية ثم رجع إلى دولته السعودية، وحاز الأمير مشهور على وشاح تم تقديمه بواسطة الملك عبد العزيز في عام 1977 ميلادي، وقام الأمير مشهور آل سعود بالزواج من الأميرة غادة بنت يزيد آل سعود، وأنجب الأمير خالد بن مشهور آل سعود، والأميرة سارة بنت مشهور آل سعود، والأمير عبد العزيز بن مشهور آل سعود، والأمير محمد بن مشهور آل سعود، حيث كانت تربط الأمير مشهور علاقة قوية بأبيه الملك مساعد عبد العزيز، ويعتبر الأمير مساعد عبد العزيز آل سعود الابن الحادي عشر للملك عبد العزيز آل سعود، وكان الأمير مشهور قليل الشهرة والظهور في السياسية كَ والدة الأمير مساعد عبد العزيز آل سعود[1].

حصل الشيخ أحمد الحواش في عام 1420هـ على جائزة أبها كأفضل إمامٍ وخطيب من يدِ خادم الحرمين الشريفين الملك /سلمان بن عبد العزيز آل سعودإبان كان أميرًا لمنطقة الرياض في ذلك الوقت بحضور أمير منطقة عسير حينها الأمير /خالد الفيصل، حيث ترشح لتلك الجائزة لمحافظتهُ على الجامع جمعةً وجماعة وتمتعهُ بقدرٍ كبيرٍ من العلمِ، والثقافةِ، والفهمِ، وحسن التعبيرِ، واختيارِ مواضيع الخطب وملامستها لقضايا المجتمع وتوجيهِ الشبابِ إلى أمورِ الدين[2].

وقال الديوان الملكي، في بيان اليوم الخميس: “انتقل إلى رحمة الله تعالى صاحب السمو الملكي الأمير/ مشهور بن مساعد بن عبدالعزيز آل سعود، وسيصلى عليه -إن شاء الله- اليوم الخميس الموافق 22/ 6/ 1442هـ في مدينة الرياض. تغمده الله بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه، وأسكنه فسيح جناته، إنا لله وإنا إليه راجعون”[3].

الظروف المحيطة بوفاته.

عانى في سنوات حكمه الأخيرة من أمراض متعددة منها آلام بالمفاصل وارتفاع ضغط الدم وكان ذلك يستدعي منه الذهاب إلى الخارج للعلاج، وبسبب الأمراض واشتدادها عليه فإن ذلك جعله لا يقوى على القيام بأعمال الحكم، كما بدأت في ذلك الوقت الخلافات تظهر بينه وبين ولي عهده الأمير فيصل والتي تطورت واتسعت، وبسبب ذلك دعى الأمير محمد أكبر أبناء الملك عبد العزيز بعده وبعد الأمير فيصل إلى اجتماع للعلماء والأمراء عقد في 29 مارس1964، وأصدر العلماء فتوى تنص على أن يبقى هو ملكًا على أن يقوم الأمير فيصل بتصريف جميع أمور المملكة الداخلية والخارجية بوجود الملك في البلاد أو غيابه عنها، وبعد صدور الفتوى أصدر أبناء الملك عبد العزيز وكبار أمراء آل سعود قرارًا موقعًا يؤيدون فيه فتوى العلماء وطالبوا فيه الأمير فيصل بكونه وليًا للعهد ورئيسًا لمجلس للوزراء بالإسراع في تنفيذ الفتوى. وفي اليوم التالي اجتمع مجلس الوزراء برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الأمير خالد بن عبد العزيز واتخذوا قرارًا بنقل سلطاته الملكية إلى الأمير فيصل وذلك استنادًا إلى الفتوى وقرار الأمراء، وبذلك أصبح الأمير فيصل بن عبد العزيز نائبًا عن الملك في حاله غيابه أو حضوره. وبعد صدور هذا القرار توسع الخلاف بينه وبين أخيه الأمير فيصل، كما ازداد عليه المرض، ولكل تلك الأسباب اتفق أهل الحل والعقد من أبناء الأسرة المالكة أن الحل الوحيد لهذه المسائل هو خلعه من الحكم وتنصيب الأمير فيصل ملكًا، وأرسلوا قرارهم إلى علماء الدين لأخذ وجهة نظرهم من الناحية الشرعية، فاجتمع العلماء لبحث هذا الأمر، وقرروا تشكيل وفد لمقابلته لإقناعه بالتنازل عن الحكم وأبلغوه أن قرارهم قد اتخذ وأنهم سيوقعون على قرار خلعه عن الحكم وأن من الأصلح له أن يتنازل، إلا أنه رفض ذلك[4].

في معرض الحديث عن علماء الدين الرسميين يقول فيلبي : (يبدو أن العلماء المسئولين عن الأخلاق والسلوك في البلد قد تخلوا عن رسالة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر معتبرينها مهمة عقيمة.ألم تكم أفواههم بالذهب ؟. يحصل العلماء على مبالغ طائلة مخصصة للإنفاق على الفقراء والمحتاجين وما إلى ذلك من أعمال الخير).ولم يقدم أي كشف بالحساب من قبل هؤلاء الأطهار المنزهين. (ولا توجد أية وصولات ممن يتلقون العون. وهناك فرص سانحة لنهب أموال الدولة.فحتى علماء الدين الوهابيون بشر قبل كل شيء) [5].

في آواخر الخمسينيات واوائل الستينيات دار الصراع على السلطة بين أفراد الأسرة الملكية فقط ، ولكنه كان عرضة لتأثير مختلف النزعات السياسية. فقد كان برنامج مجموعة طلال يجسد الأفكار الإصلاحية الليبرالية القومية ، ويبين مآله مدى ضآلة ما وجدته هذه الأفكار من تربة خصبة في المجتمع السعودي[5].

رد فعل وتأثير وفاته على السعودية.

ضجت وسائل الاعلام السعودية عن خبر وفاة الأمير مشهور بن مساعد بن عبد العزيز الذي توفيّ في يوم 22-6-1445 هجري، وتم الاعلان عن وفاه الأمير مشهور بشكل رسمي في الديوان الملكي السعودي، وتم تقديم واجب العزاء على مواقع السوشيال ميديا، حيث أعلن الديوان الملكي أنه سيتم الصلاة على الأمير الراحل مشهور بن مساعد بن عبد العزيز في العاصمة السعودية الرياض في اليوم الخميس الموافق 4-2-20231 ميلادي، وتم الاعلان عن وفاته بواسطة اخوته الأمير عبد الرحمن بن مساعد آل سعود، والأمير عبدالله بن مساعد آل سعود، على موقع تويتر عبر تغريدات متعددة[1].

بسم الله الرحمن الرحيم أذاع الديوان الملكي العالي ما يلي: على إثر وفاة حضرة صاحب الجلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود ملك المملكة العربية السعودية – تغمده الله برحمته – والتفاف أفراد الأسرة المالكة الكريمة حول جثمانه ، وخرجوا من عنده وبايعوا حضرة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبد العزيز المعظم ملكاً على البلاد العربية السعودية على طاعة الله ورسوله والسمع والطاعة، فنودي بحضرة صاحب الجلالة الملك سعود بن عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود ملكاً للمملكة العربية السعودية. وعلى إثر ذلك أعلن حضرة صاحب الجلالة الملك سعود بن عبد العزيزولاية العهد لأخيه حضرة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن عبد العزيز، كما بايع سموه على إثر ذلك أفراد الأسرة المالكة[5].

بلغت شعبية الرئيس عبد الناصر مدى كبيرا بحيث أن نبأ المؤامرة السعودية الهادفة إلى اغتياله أدى إلى تأزم الوضع داخل العربية السعودية ذاتها ، مما أثار قلقا بالغا لدى آل سعود وكبار علماء الدين.واتفق أنه في هذا الوقت بالذات كان البلد يعاني من أزمة مالية فادحة بسبب إفراط الملك وحاشيته في تبذير الأموال وانخفاض عوائد النفط.وقبل فترة قصيرة من ذلك جرت اضطرابات عمالية في المنطقة الشرقية كما بدت إمارات التذمر بين أوساط الموظفين والمثقفين وبعض الضباط [5].

الخلاصة

توفي الأمير مشهور بن عبدالعزيز في الثامن والعشرين من يوليو عام 2021، وهو أحد أبرز الشخصيات السعودية. وقد شغل العديد من المناصب الحكومية في المملكة العربية السعودية، وحظي بتعازي كثيرة من العديد من الشخصيات السياسية والحكومية في المملكة العربية السعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *