اللهم إني أتبرأ من حولي وقوتي والتجأ إلى حولك وقوتك. اللهم أعني ولا تعن علي، وأنصرني ولا تنصر علي، واهدني ويسّر الهدى لي. اللهم افتح لنا باب رزقك وبارك لنا فيه.

هل تحرير القدس من علامات الساعة طوفان الأقصى

Is the liberation of Jerusalem a sign of the Hour?

هل تحرير القدس من علامات الساعة طوفان الأقصى

هل تحرير القدس من علامات الساعة : حيث تُعتبر قضية فلسطين من القضايا المحورية في العالم الإسلامي، حيث يُنظر إليها على أنها قضية دينية وسياسية وإنسانية، وقد ارتبطت هذه القضية بالحديث عن علامات الساعة في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة.

في هذا المقال، سنتناول موضوع تحرير فلسطين من علامات الساعة، حيث سنناقش الآراء المختلفة حول هذا الموضوع، وسنقدم بعض الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، كما سنجيب على بعض الأسئلة المتعلقة بهذا الموضوع.

هل تحرير القدس من علامات الساعة

الرأي الأول: تحرير فلسطين من علامات الساعة

هل تحرير القدس من علامات الساعة طوفان الأقصى

يرى بعض العلماء أن تحرير فلسطين من علامات الساعة، حيث ورد في الحديث النبوي الشريف: “لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تُقَاتِلُوا اليَهُودَ، فَيَقُولُ الحَجَرُ وَالشَّجَرُ: يَا مُسْلِمُ، يَا عَبْدَ اللهِ، هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي، فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ، إلَّا الغَرْقَدَ، فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِهِمْ” (رواه البخاري ومسلم).

شاهد ايضاً: تردد قناة الأقصى

ويرى أصحاب هذا الرأي أن هذا الحديث يُشير إلى أن تحرير فلسطين سيكون من قبل المسلمين، وأن اليهود سيُهزمون ويُطردون منها، وأن المسلمين سيُسيطرون عليها. https://arabpag.com/12888/is-the-liberation-of-jerusalem-a-sign-of-the-hour/

الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة

يُمكننا أن نجد بعض الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة على أن تحرير فلسطين من علامات الساعة، ومنها:

  • الحديث المذكور أعلاه: “لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تُقَاتِلُوا اليَهُودَ، فَيَقُولُ الحَجَرُ وَالشَّجَرُ: يَا مُسْلِمُ، يَا عَبْدَ اللهِ، هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي، فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ، إلَّا الغَرْقَدَ، فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِهِمْ”.
  • قوله تعالى: “وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ” (سورة الأنبياء، آية 105).
  • قوله تعالى: “وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا” (سورة النور، آية 55).

الرأي الثاني: تحرير فلسطين ليس من علامات الساعة

يرى بعض العلماء أن تحرير فلسطين ليس من علامات الساعة، حيث يرى أن الحديث المذكور أعلاه لا يُشير إلى تحرير فلسطين